كيف يوزع الميراث كنسيا بعد حكم توزيع الميراث بالتساوي ؟



كيف يوزع الميراث كنسيا بعد حكم توزيع الميراث بالتساوي ؟


أصدرت محكمة حلوان لشؤون الأسرة حكما تاريخيا بتوزيع الإرث بالتساوي بين الورثة الذكور والإناث فى المسيحية، حيث اعتبره البعض هذا الحكم انتصارا للمرأة المسيحية فى مصر.

وترجع تفاصيل الحكم لمطالبة المحامية هدى رشاد برسوم نصرالله بتوزيع إرث الوالد بينها وبين أشقاءها بالتساوي وفقا للشريعة المسيحية بعد وفاة والدهم رشاد برسوم نصر، ويعتبر هذا الحكم هو الحكم الأول من نوعه، وموافق للدستور وقانون الكنيسة حسب ما أكدته هدى رشاد برسوم نصرالله فى تصريحات إعلامية.

أكدت مصادر كنسية لبوابة الفجر، أن هناك العديد من الأسر تعود إلى الكنيسة لكى تتدخل الكنيسة فى مشاكل الإرث، نظرا لطمع البعض فى أرث الآخر ومن ثم يلجأون للكنيسة حيث تقيم الكنيسة بعض الجلسات العرفية للتصالح وللحكم وديا أملا فى عدم وصول الأمر للمحاكم.

تابعت المصادر: وتحكم الكنيسة بالتساوى بين الرجل والمرأة حسب الشريعة المسيحية، ولكن هناك أسرا تحتكم للشريعة الإسلامية وتعطى للرجل مثل نصيب المرأة مرتين ويتركون الوصاية الكنسية بمساواة الرجل والمرأة طمعا فى المال الوفير، وقد يتطور الأمر إلى القطيعة بين الأخوات ومشاكل كبيرة جدا.

أضافت المصادر: ويرجع هذا إلى الطمع فى المال أكثر، فقد فضلوا المال عن تطبيق الشريعة المسيحية ومن ثم يقومون بخسارة بعضهما البعض بسبب هذا الأمر كإخوة، لأن الذكر يأخذ ضعف ميراث المرأة والأمر الإلهي فى الشريعة المسيحية واجب ولابد من تنفيذه ولابد أن يطبق بالتساوى فى الميراث بين الرجل والمرأة.

كما أكدت المصادر الكنيسة أن الكنيسة تحكم من خلال جلساتها العرفية إذا كان هناك ميراث لرجل غير متزوج، يذهب ميراثه لأخواته بالتساوى أما فى حالة وجود زوجة أو أولاد فيذهب الميراث بالطبع فورا إليهم ومثل تلك الأحكام التى تحكم بالتساوى فى الإرث للأسر القبطية فهى أحكام تمنع الحقد وتنشر المحبة والتساوى والعدل بين الناس.
أحدث أقدم