القصة الحقيقية النملة والصرصور , اصل قصة النملة والصرصور

مواضيع مفضلة

القصة الحقيقية النملة والصرصور , اصل قصة النملة والصرصور



كانت هناك نمله و صرصور و كانا صديقين حميمين منذ صغرهما ،

الا انهما يختلفان كليا في الطباع

فحيث ان النمله مجده مجتهده في عملها فإن الصرصور كسول و بليد لا يكترث بأى شيء

يحيا حياتة كما تهوي نفسة و يتهرب من اي التزاماتفى الخريف,

كانت النمله الصغيرة تعمل بدون توقف ،

تجمع الطعام و تخزنة للشتاء .

ولم تكن تتمتع بالشمس،

و لا بالنسيم العليل للأمسيات الهادئة،

ولا بالأحاديث بين الأصدقاء و هم يتلذذون بتناول المشروبات و اللعب بل و السخريه من كدها و عنائها

وكان الصرصور يدعوها لتغنى و ترقص و تسعد بالطقس الجميل مثلة فكانت ترفض

ذلك معلله رفضها بضروره ما تفعلة ،

لم يكن الصرصور يكترث للشتاء الذى اوشك على الحلول …

وحين اصبح الطقس باردا جدا،

كانت النمله منهكه من عملها

فاختبأت في بيتها المتواضع المملوء مونه حتى السقف

بعد ان و فرت لنفسها قوت يومها و اطمأنت لحياة بسيطة

وما كادت تغلق الباب حتى سمعت احدا يناديها من الخارج.

فتحت الباب،فاندهشت اذ رأت صديقها الصرصور يركب سيارة فرارى و يلبس معطفا غاليا من الفرو.

فقال لها الصرصور:صباح الخير يا صديقتي

سوف اقضى الشتاء في باريس.

هل تستطيعين ،

لو سمحت ،

بأن تنتبهى لبيتي

جابتة النملة:

– طبعا.

لا مشكلة لدي.ولكن،

قل لي: ما الذى حصل؟

من اين و جدت المال لتذهب الى باريس و لتشترى هذه الفرارى الرائعه و هذا المعطف؟

أجابها الصرصور: تصورى اننى كنت اغنى في الحانه الأسبوع الماضي،

فأتي منتج و أعجبة صوتى … و وقعت معه عقدا لحفلات في باريس.

آه،

كدت انسى. هل تريدين شيئا من باريس

فأجابت النمله بكل اسي …

إن استطعت ان توفر لى مكانا للعمل معك فأنا جاهزة.
القصة الحقيقيه النمله و الصرصور
اصل قصة النمله و الصرصور
ما هي القصة الحقيقيه النمله و الصرصور 

صور





506 views

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف