لأول مرة فى مصر .. بشرى سارة لمرضى السكرى

مواضيع مفضلة

لأول مرة فى مصر .. بشرى سارة لمرضى السكرى





لأول مرة فى مصر بشرى ســارة لمرضى السكرى


كشفت وزارة الصحة والسكان عن توفير الأنسولين القلم بالأسواق للمرضى لأول مرة فى مصر مع نهاية عام 2020 من خلال أحد الشركات الوطنية.

وقالت تقارير الإدارة المركزية لشئون الصيدلة بوزارة الصحة والسكان أن هذا النوع من الأنسولين هام جدا للمرضى من باب إتاحة أشكال دوائية مختلفة تناسب جميع المرضى مضيفة أنه سيتم توفير القطرات أحادية الجرعة قريباً فى الأسواق.

وكشفت تقارير الإدارة المركزية للصيدلة بوزارة الصحة والسكان أن مجموعة أكديما الوطنية برئاسة الدكتورة ألفت غراب تقوم بدور محوري باعتبارها أحد قلاع الصناعة الوطنية التي تعتمد عليها الدولة فى توفير الأدوية والأدوية الحيوية أنه جارى تسجيل ملفات 19 دواء من أصل 70 دواء متعلقين بعلاج الأورام سيتم توفيرهم فى السوق المحلى للمرضى مع بداية 2021.

وأضاف تقارير الصيدلة أن المنطقة العقيمة التي وقع بها حادث الحريق العام الماضى ستبدأ فى التشغيل قريباً لتوفر 40 صنفا من الأدوية الحيوية المتعلقة بالجلطات والغسيل الكلوي وأمراض القلب لافتة إلى وجود مفاوضات كبيرة مع عدد من الشركات الأمريكية لتصنيع وتوفير أدوية متطورة لعلاج الأورام خاصة فى ظل استمرار مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسي لصحة المرأة التي تهدف للكشف عن سرطان الثدي.
وتابعت التقارير أنه جارى توفير أدوية منع الحمل الهرمونية لتصبح موجودة فى وحدات وزارة الصحة والسكان بالإضافة إلى القطاع الخاص مشيرة إلى أنه تم توفير بدائل قوية لأصناف منع الحمل المستوردة ما يسهم بشكل كبير فى توفير العملة الصعبة وتابعت : المنتجات المحلية بنفس جودة المنتج المستورد.

وأضافت التقارير أنه تم توفير 50 أمبولا لعلاج العقم عند الرجال بالإضافة إلى توفير أدوية لعلاج مشاكل الغدة الدرقية وسد حاجة السوق ووزارة الصحة من أدوية التخدير.

وفى ذات السياق قال الدكتور على عبد الله مدير مركز الدراسات الدوائية وعلاج الإدمان لـ"اليوم السابع" أن السوق الدوائي يسير بشكل منتظم وهناك نسبة كبيرة من النواقص تم توفيرها خلال الفترة الأخيرة مضيفا أن هناك نقصا حاد فى أمبولات الأنتى أر أتش فى الصيدليات وهو ما يسبب مشاكل للسيدات الحوامل الذين يحتجن هذا النوع من الأدوية مشيرا إلى أنه لا يوجد مصل الأنفلونزا حتى الآن وهو ما كان يساهم فى حماية الأطفال وأصحاب الأمراض المزمنة من مضاعفات الأنفلونزا.

وأوضح مدير مركز الدراسات الدوائية وعلاج الإدمان أن بعض أدوية الغدة الدرقية ناقصة فى السوق، بالإضافة إلى مجموعات فيتامينات الحديد الهامة لعلاج فقر الدم ويستخدمها الحوامل والرضع وتابع حقن منع الحمل التى تعطى كل 3 شهور توفرت وفجأة تم سحبها من السوق لصالح توفيرها بوزارة الصحة، لافتاً إلى أن كل حقن الأشعة ناقصة وتباع بالسوق السوداء.

وتابع : إن الدولة تتجه وفق تكليفات الرئيس والحكومة إلى الدفع بعجلة الصناعة الوطنية إلى الأمام من خلال تطبيق أعلى معايير الجودة فى صناعة الأدوية، بالإضافة إلى خفض الاعتماد على المستورد فضلا عن البدء فى تصنيع الأدوية المتطورة التى تتصف بالفاعلية الكبرى والأمان الكامل للمريض على أن يكون ذلك بأسعار مناسبة للمريض.

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف