أيقونة الحرية يتحول لمقصد عالمي .. ميدان التحرير مزارا سياحي

مواضيع مفضلة

أيقونة الحرية يتحول لمقصد عالمي .. ميدان التحرير مزارا سياحي



أيقونة الحرية يتحول لمقصد عالمي ميدان التحرير مزارا سياحي


وجه الرئيس عبد الفتاح السيسي بأن يشمل تطوير ميدان التحرير إضافة لمسة حضارية، وذلك من خلال نقل عدد من القطع الأثرية وعرضها للمواطنين بعد ترميمها، وذلك على نحو يليق بسمعة ومكانة الحضارة المصرية القديمة، ويضاهي ما تذخر به أشهر الميادين في كبرى عواصم العالم من آثار فرعونية.

وفى إطار ذلك يرصد «صدى البلد» آراء خبراء السياحة حول أهمية تطوير ميدان التحرير بإضافة بعض القطع الأثرية فى السطور القادمة .
قالت الإعلامية والخبيرة السياحية الدكتورة راندا العدوى إنه بنقل بعض القطع الاثرية لإضافة لمسة حضارية إلى ميدان التحرير تضعه أيقونة ورمزا سياحيا جديدا يضاف لخريطة السياحة فى مصر ليتوج كمقصد تاريخيا شاهد على الحضارة والحداثة .

أكدت الخبيرة السياحية فى تصريح لـ«صدى البلد» أن ميدان التحرير ذاع صيته خلال السنوات الماضية كمنبر للتعبير عن الحرية ليتوج اليوم كرمز سياحي ومقصد عالمي.

أشار محمد عثمان رئيس لجنة تسويق السياحة الثقافية بالأقصر إلى أن فى كل دول العالم يتم الاستعانة بالقطع الأثرية حتى فى مصر سابقا تم نقل تمثال رمسيس إلى المتحف المصرى الكبير، مؤكدا ليس بدعة نقل التماثيل لتطوير ميدان التحرير .

استكمل رئيس لجنة تسويق السياحة الثقافية بالأقصر أن أيقونة الثورة "ميدان التحرير" لايعقل ان يواكب التطور على خلفية نظرائه فى العالم أبرزهم مسلة تحتمس الثالث بـ نيويورك متسائلا لماذا لايتزين أهم ميادين مصر بتاريخنا.

لفت عثمان إلى أن ميدان التحرير ايقونة الثورة والشباب مشيرا إلى ضرورة الاهتمام به كرمز يدمج بين منبر الحرية والتاريخ .

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف