​السفارة الإثيوبية تكشف عن الهدف الحقيقى لبناء سد النهضة

مواضيع مفضلة

​السفارة الإثيوبية تكشف عن الهدف الحقيقى لبناء سد النهضة



​السفارة الإثيوبية تكشف عن الهدف الحقيقى لبناء سد النهضة


أكّدت السفارة الإثيوبية في إندونيسيا أنها أزالت كافة الشكوك التي تنتاب الدول الآسيوية حيال مشروع سد النهضة، حسبما أوردت وكالة الأنباء الإثيوبية الرسمية (إينا).
وقال السفير الإثيوبي لدى إندونيسيا أدماسو تسيجاي، إن "الأعمال المنجزة لتوضيح الشكوك بين الدول الآسيوية حول مشروع سد النهضة قد أسفرت عن نتائج إيجابية".
وأضاف السفير الإثيوبي أن "الدول الآسيوية بات الآن لديها فهمًا واضحًا للمشروع الذي تبنيه أديس أبابا لتوليد الطاقة الكهربائية، وتُدرك أنه يهدف إلى الحفاظ على الاستخدام العادل للمياه دون أن يُلحق أي ضرر كبير لدول المصب".
وتختلف مصر وإثيوبيا حول فترة ملء خزان السد؛ إذ تطالب القاهرة باستمرار فترة الملء 7 سنوات مع الإبقاء على مستوى المياه في سد أسوان عند 165 مترًا فوق سطح الأرض، بينما تُصِر أديس أبابا على فترة 3 سنوات.
كانت دول مصر وإثيوبيا والسودان عقدت اجتماعين على مستوى وزراء الخارجية والري بالدول الثلاث في العاصمة الأمريكية واشنطن، منذ أن تدخلت إدارة الرئيس دونالد ترامب الشهر الماضي على خط الوساطة للوصول إلى اتفاق نهائي شامل ومُستدام يصب في صالح الدول الثلاث.
ووفق نتائج أول اجتماع في واشنطن، اتفق وزراء خارجية الدول الثلاث على الاستناد إلى المادة العاشرة من اتفاق "إعلان المبادئ"، الموقّع في 23 مارس عام 2015، في حال لم يتم التوصل إلى اتفاق بشأن النقاط الخلافية بحلول 15 يناير 2020.
كما جرى التوافق على "عقد اجتماعات فنية عاجلة لوزراء الموارد المائية، وبمشاركة ممثلي الولايات المتحدة الأمريكية والبنك الدولي، وتنتهي باتفاق (تعاوني وشامل ومُستدام وذي منفعة متبادلة) بشأن ملء وتشغيل السد بحلول 15 يناير 2020".
ومن المُقرر أن تحتضن واشنطن جولة ثالثة من الاجتماعات في 13 يناير المقبل، حسبما اتفق وزراء خارجية الدول الثلاث في خِتام اجتماع عُقد على مدى يومين الأسبوع الماضي في العاصمة الأمريكية.
كانت إثيوبيا أعلنت في وقت سابق من الشهر الماضي، إتمام عمليات بناء مشروع السد الاحتياطي لسد النهضة والمعروف فنيًا باسم "سد السرج".
وأنجزت حتى الآن 68.3 بالمائة من عمليات بناء سد النهضة الذي تأمل إنجازه بنهاية عام 2022، فيما لا تزال تُجري استعداداتها للبدء في توليد الطاقة منه بنهاية 2020.

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف