حرمها التمثيل من أهلها ومن الإنجاب .. سناء جميل عاشقة الفن

مواضيع مفضلة

حرمها التمثيل من أهلها ومن الإنجاب .. سناء جميل عاشقة الفن



حرمها التمثيل من أهلها ومن الإنجاب سناء جميل عاشقة الفن



يوافق اليوم 22 ديسمبر، الذكرى الـ17 لرحيل الفنانة القديرة، سناء جميل، والتي رحلت في مثل هذا اليوم عام 2002، تاركة خلفها تراثا فنيا وإنسانيا ضخما، خاصة من الفن الذي عشقته واضطرت من أجله للهروب من أهلها بسببه. في يوم 27 أبريل، عام 1930، خرجت للنور من أسرة مسيحية في محافظة المنيا في صعيد مصر، طفلة صغيرة، أطلقوا عليها "ثريا يوسف عطالله"، وكبرت وأكملت دراستها وفي ذهنها حلم تطارده، ألا وهو الفن والتمثيل، حتى تخرجت من المعهد العالي للفنون المسرحية في عام 1953. التعليم في مدرسة فرنسية تروي بداية حياتها في أحدى الحوارات الصحفية، وتقول: "ولدت في ملوي ولم تمر سوى سنوات قليلة حتى مات الأب ومن بعده الأم، فلم أجد معي أحدًا إذ كان أخي الوحيد يعيش بالقاهرة مع زوجته ويبدو أنه أراد أن يريح نفسه مني قدر الإمكان، فألحقني بمدرسة فرنسية داخلية، شعرت فيها لأول مرة بالوحدة، ولكي أخرج من تلك الحالة القاسية، شاركت في حفلات المدرسة المسرحية، وتفجر عشقي للتمثيل من خلال المسرحيات التي كنا نقدمها، فقررت أن التحق بعد حصولي على التوجيهية بالمعهد العالي للفنون المسرحية، كان ذلك في نهاية الأربعينات، وحدث أن انفجرت المشكلات بيني وبين أخي إذ كيف لفتاة صعيدية أن تلتحق بمعهد التمثيل، مهما كانت أسرتها منفتحة على العالم". امتحان صعب لثريا في بداية حياتها تعرضت الشابة "ثريا" لامتحان صعب جدا، وهو الاختيار بين أهلها الرافضين لعملها في مجال الفن، وبين العمل بالفن الذي كان شغفه يمتلك كل قلبها وتفكيرها، وطغى على وجدانها، ورغم صعوبة الموقف إلا أنها استطاعت اتخاذ القرار الصعب، وهو اختيار الفن، الأمر الذي تسبب في قطيعة بينها وبين أهلها. بداية فنية عندما انضمت إلى فريق عمل مسرحية "الحجاج بن يوسف"، اختار لها الفنان المسرحي الكبير، زكي طليمات اسم "سناء جميل"، ومن هنا بدأ استخدام اسم الشهرة بدلا من اسمها الحقيقي. العمل المسرحي والسينمائي استمرت الفنانة الصاعدة "سناء جميل" في العمل المسرحي، حتى اختيرت لأداء دور "نفيسة" في فيلم بداية ونهاية، للمخرح صلاح أبو سيف، بدلا من الفنانة الكبيرة فاتن حمامة، والتي رفضت هذا العمل، ومن هنا انطلقت سناء جميل إلى عالم السينما، لتقدم عشرات الأعمال السينمائية، أبرزها الزوجة الثانية، وبلال مؤذن الرسول، والأم القاتلة، وحكم القوي، وسيدة القطار، وبداية ونهاية، وغيرها من عشرات الأفلام، ولكنها لم تتعاون سناء جميل، مع المخرج يوسف شاهين إلا في فيلم واحد هو "فجر يوم جديد". وحيدة طول الوقت تزوجت من الكاتب الصحفي الكبير لويس جريس في منتصف الستينات، ولم تنجب أبناء حيث آثرت التفرغ الكامل لعملها الفني، ويقول عنها زوجها الكاتب لويس جريس "كانت وحيدة طوال الوقت لم أر أي أقارب يزورنها أو يسألون عنها، مستطردًا "كنت أتمني أن أري أقاربها‮ كثيرًا‮ كانت تقول إن لها شقيقة توأم وعاشت على أمل اللقاء معها ولكن مرت الأيام ومضي العمر بأكمله ولم يجمعها القدر بأي شخص من أقاربها‮ لدرجة أنني عندما ماتت رفضت دفنها مباشرة وأعطيت نفسي فرصة لنشر إعلان الوفاة في كل الصحف المصرية والأجنبية حتى يظهر أقاربها ويشاركونني مراسم الدفن‮ والحقيقة أن الوفاة لم تحدث يوم ‮22 سبتمبر ‮2002 وإنما حدثت قبل هذا التاريخ بثلاثة أيام وهذا يعني أنها دفنت في اليوم الرابع بعد موتها،‮ كان عندي أمل أن هناك من سيحضر من أهلها لوداعها قبل أن ترقد في مكانها الأخير‮". جوائز حصلت عليها حصلت الفنانة سناء جميل على العديد من جوائز وزارة الثقافة ووزارة الإعلام وعلى وسام العلوم والفنون عام 1967 كما تم تكريمها في مهرجان الأفلام الروائية 1998، وتوفيت في 22 ديسمبر عام 2002، بعد صراع مع السرطان.

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف