نسرين يوسف : كنت سأقدم حريم النار ولو بلا أجر ... حوار

مواضيع مفضلة

نسرين يوسف : كنت سأقدم حريم النار ولو بلا أجر ... حوار








بدأت مشوارها مع التمثيل فى سن الحاديه عشر من خلال ترشيح الفنانه عبير الشرقاوى لها لتشارك فى مسلسلات الأطفال .. كانت لها محطات هامه فى مشوارها على الشاشه الصغيره منها مسلسل بداره مع النجمه الراحله معالى زايد و أخراج محسن فكرى و مسلسل درب الطيب مع النجم هشام سليم من أخراج المخرج الكبير نادر جلال ومسلسل حب بعد المداوله مع آثار الحكيم و مسلسل الصعلوك أمام النجم خالد الصاوى ومسلسل عرض خاص من أخراج هادى الباجورى .. كما شاركت فى بطوله فيلم الفاجومى – قصه حياه شاعر العاميه أحمد فؤاد نجم - أمام خالد الصاوى من أخراج عصام الشماع .. كان لها محطات هامه على خشبه المسرح منها مشاركتها فى العرض المسرحى وداعآ يا بكوات الذى قدم على خشبه المسرح القومى أمام النجمان فاروق الفيشاوى و عزت العلايلى من تأليف لينين الرملى و أخراج المخرج الكبير عصام السيد كما وقفت على خشبه مسرح الريحانى مع النجمان فاروق الفيشاوى و عبله كامل فى عرض أعقل يا دكتور من تأليف لينين الرملى و أخراج عصام السيد أبتعدت عن الساحه الفنيه ثلاث سنوات لظروف أسريه و أختارت خشبه مسرح الطليعه لتكون عودتها من خلال تجسيدها لدور قوت القلوب فى عرض حريم النار و الذى نجحت فى تجسيده بأقتدار و موهبه عاليه لتحصد كل ليله تصفيق و اعجاب جمهور الحاضرين ... أنها الفنانه نسرين يوسف التى كان معها هذا الحوار :-





ما الذى جذبك لعرض حريم النار و تحديدآ شخصيه قوت القلوب ؟
كان يفترض أن تجسد تلك الشخصيه الفنانه الصديقه إيمان إمام و لكن نظرآ لظروف أرتباطها بسفر هام أعتذرت عن الدور قبل العرض بشهر واحد و أتصلت بى لترشحنى للقيام به و نظرآ لانها صديقه مقربه هى و زوجها المخرج محمد مكى مخرج العرض الذى مثل معى فى فيلم الفاجومى و مسلسل الصعلوك رحبت بقراءه النص و بالفعل أرسلت لى عبر الأيميل النص و الدور و فور قراءتى وافقت على الرغم من انهما كان متشككان فى موافقتى لان آخر عمل لى كان مسلسل الصعلوك و حصلت عنه على سبع جوائز و كان أغلب أعمالى تلفزيوينه .. لكن نتيجه معرفتى بقدرات محمد مكى كمخرج له رؤيه أقرب للسينما كما ان دور قوت القلوب أعجبنى جدآ لانه يحوى كل الأحاسيس الأنسانيه من حب و تمرد .. شخصيه تمر بحاله من الصراع بين رغبتها فى الحصول على حبيبها و خوفها من غضب أمها .. تقع فى صراع مع العادات و التقاليد المتشدده فى الصعيد التى ترفض أن تقع فى الحب .. وجدتها شخصيه ثريه و مختلفه عن أخوتها البنات شخصيه متمرده تقول لا للعادات و التقاليد و تصر على الأحتفاظ بحبها .


كيف تمكنتى من إتقان اللهجه الصعيديه الصعبه التى يقدم بها العرض فى شهر واحد فقط ؟
كنت أجرى بروفات مكثفه جدآ وحين أنتهى من البروفات على خشبه المسرح كنت أجلس مع محمد مكى المخرج و زوجته إيمان أمام لدراسه النص و ما بين السطور و أبعاد الشخصيه و بالطبع اللهجه .. تقريبآ كنت أنتهى من بروفه المسرح الواحده صباحآ و أجلس مع محمد و إيمان لدراسه النص و الشخصيه للسابعه صباحآ الى جانب عده جلسات مع معد النص استاذ شاذلى فرح وقد ساعدنى كثيرآ فى إتقان اللهجه لانه من أبناء تلك المنطقه التى تجرى فيها أحداث النص وهو أحد النجوع بعد مدينه أدفو بالصعيد .


كيف كانت الكواليس بينكم ؟
كانت ممتعه و هادئه و كانت روح التعاون و المحبه تسود بيننا ولم يبخل على أحد الزملاء بالمساعده خاصه و اننى آخر المنضمات للعرض .


هل هذا هو أول عمل تقدمينه باللهجه الصعيديه ؟
قدمت مسلسل درب الطيب من أخراج نادر جلال و لكنها كانت لهجه سهله لان البنت التى جسدتها كانت من الأقصر .






كيف كان التعاون مع مخرج حريم النار محمد مكى ؟
شاهدت من قبل أعماله المسرحيه و أعلم انه حصل عنها على جوائز و كنت استمتع جدآ بمشاهدتها و حين تعاملت معه وجدته مخرجآ شديد الموهبه لديه ضمير بلا حدود يهتم بكل التفاصيل يحب ممثلينه بشكل غير طبيعى يهتم بتمرين كل ممثل على دوره الى ان يصل به الى الأتقان الشديد جدآ لكل تفاصيل و أبعاد الشخصيه التى يجسدها ... من أكثر المخرجين الذين استمتعت بالعمل معه و اتمنى تكرار التجربه .


وكيف كان التعاون مع معد العرض شاذلى فرح ؟
مدرس لهجه شاطر دربنا عليها بكل سهوله و يسر و هو أنسان لطيف و متعاون جدآ و أستمعت للغايه بالعمل معه و أحب أن اشكر أيضآ إيمان أمام لانها أوفت بوعدها أن تسلمنى دورها قبل أن تسافر و لا تتركنى الا حين أتقنه .. تعبت معى كثيرآ على دراسه اللهجه و النص و الأداء .
ما رأيك فى تمصير شاذلى فرح للعرض ؟
أعتقد أنه كان موفقآ جدآ فى هذه المهمه خاصه و أن العرض الأصلى تدور أحداثه فى جنوب أسبانيا و هناك عادات و تقاليد كثيره مشتركه بين صعيد مصر و جنوب اسبانيا .






حدثينا عن أصعب مشاهدك فى عرض حريم النار ؟
مشهد المواجهه بين قوت و الخادمه وردانه حين تستدرجنى فى الحديث و تتظاهر أنها فى مكان أمى التى كنت أتمنى ان تكون متواجده فى حياتى بحنانها و حبها و تحدث مواجهه بيننا حول حبى ل أحمد على وهو خطيب أختى رسميه خطبها لآنها أغنى منا جميعآ ولكنه فى نفس الوقت يحبنى و أحبه .. و مشهد الفينال حين تصطدم معى أختى روح التى تشعر بالغيره منى لانها أيضآ تحب أحمد على و تحرض أمى ضدى و تفضح سرى أمام أمى و أعلن حبى ل أحمد على أمام الجميع و أصر على موقفى .


هل هذه هى أول مره تقدمين عرض بيت برنارد البا ؟
نعم و لكننى قدمت عرض لنفس المؤلف جارسيا لاركا حيث قدمت عرضآ من قبل من بطولتى مع النجم فتحى عبد الوهاب ومن أخراج عبير لطفى .


هل وفرت لكم اداره مسرح الطليعه كل الأمكانيات المطلوبه لنجاح العرض ؟
شادى سرور مدير مسرح الطليعه فنان رائع و ادارى ممتاز .. وفر لنا كل ما نحتاجه و ساعدنا بكل طاقته و أمكانياته و حاول التغلب على الروتين قدر الأستطاعه .


هل تعتبرين عروض مسرح الدوله مظلومه أعلاميآ و دعائيآ ؟
بالطبع مظلومه جدآ .. مسرح الدوله يقدم فنآ شديد الخصوصيه .. فن بجد بلا إسفاف .. حرام ان يظلم بهذا الشكل .. بالطبع يحتاج دعايه أكثر .. كما ان مكان مسرح الطليعه أصبح طارد للجمهور لان أمامه باعه جائلين منتشرين فحتى لو رغب المتفرج أن يصل للمسرح بسيارته كيف سيصل و اين سيركن السياره لذا أناشد السيده وزيره الثقافه و محافظ القاهره الأهتمام بعوده المظهر الحضارى لموقع مسرح الطليعه الذى كان أمامه فى الماضى حدائق جميله .


كانت بدايتك فى مسلسلات الأطفال فما رأيك فى أختفائها ؟
حزينه بالطبع أطفالنا حاليآ يشاهدون الأعمال الأجنبيه و لكن اذا اردنا التصدى لأنتاج عمل للطفل فلابد ان نخاطب و نحترم عقليه أطفال هذا الجيل الذين يستطيعون معرفه كل شىء عن طريق الأنترنت ولا يقبلون بالأعمال الساذجه او ذات الأنتاج الضعيف .
أيهم أقرب الى قلبك المسرح أم التلفزيون أم السينما ؟
كل وسيط منهم له مذاق و متعه خاصه ... المسرح هو أبو الفنون حين تقف على الخشبه تحصل على مكافأتك فورآ من الجمهور .. السينما عشق و لها سحر خاص .. التلفزيون اصبح قريبآ من السينما حاليآ و اصبح بنفس أمكانتها .. و الممثل يستمتع بالعمل فى كل وسيط منهم .


أبتعدتى عن الساحه الفنيه ثلاث سنوات بسبب حملك فى طفلتك الثانيه و رعايتها فهل ترين انه من الصعب على الفنانه أن تجمع ما بين بيتها و اسرتها و عملها بالفن على عكس الفنان الرجل الذى يعتبر محظوظآ؟
أنا أرفض تقسيم الفنان الى رجل و سيده .. لم اترك الساحه الفنيه مجبره ولكن كان باختيارى .. فى حملى فى طفلتى الأولى كنت اصور أثناء الحمل و وضعت الطفله و عدت للتصوير بعد أربعه عشر يومآ .. ولكن فى طفلتى الثانيه شعرت أنها محتاجه اهتمام أكبر لان طفلتى الأولى والدتى كانت تساعدنى فى الأهتمام بها .. ولكن الطفله الثانيه قررت أن اتفرغ لها بكامل اردتى .. أبو بناتى رغم انه من خارج الوسط الفنى الا انه كان متفهم جدآ لطبيعه عملى و متعاون الى أقصى درجه ولم يطلب منى الجلوس فى البيت قبل ان يقع بيننا الأطلاق.
غير الأهتمام برعايه ابنتى .. العروض التى تلقيتها بعد مسلسل الصعلوك لم تكن فى المستوى المطلوب و لهذا كنت أعتذر عنها .. لاننى لا اريد التواجد من أجل الأنشار .. فلن اترك بيتى لأشارك فى عمل لا أحبه أو مجبره عليه .
اذن ان تعتبرين الفن هوايه و ليس احترافآ ؟
بالنسبه لى هو كلاهما لاننى بمجرد تلقى أجرآ عن العمل الفنى أصبحت محترفه لكننى أتعامل معه بروح الهوايه و قررت الا اقدم أى أعمال لن تضيف لى و لرصيدى .. حين عرض على حريم النار وجدت انه انسب عمل أعود به للساحه الفنيه هو عمل و دور لا يمكن رفضه عمل متكامل مخرج قوى و " كاست قوى " و دور قوى عمل متكامل العناصر الفنيه وكنت سأقدمه حتى بلا أجر .
ما هى خططك و أحلامك للفتره القادمه ؟
حاليآ أقرأ سيناريو مسلسل جديد ولم أتخذ قرارى بعد بالمشاركه فيه حيث وصلت للحلقه الثانيه .. خططى القادمه هى التركيز على شغلى ثم شغلى ثم شغلى و أحلامى أن تنجح حريم النار و تنال ما تستحقه من نجاح جماهيرى و نقدى .

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف