احترس من تقنية الـ «VPN».. تتجسس على معلوماتك الشخصية

مواضيع مفضلة

احترس من تقنية الـ «VPN».. تتجسس على معلوماتك الشخصية




إذا كنت تتصفح الإنترنت بشكل دائم فى عام 2019، وتعيش مواكبًا للعصر الحديث، فإنك قد سمعت بلا شك أو قرأت مصطلح «VPN» على الأقل عشرات المرات.
فقد كانت أحد الحلول التى تحفظ لك بياناتك وتشفرها لك تماما ولا يعلم أحد عن نشاطك على الإنترنت، ولكن أصبحت هذه التقنية فى يد من «هب ودب» بعد انتشار تطبيقات مجانية على نظامى الاندرويد وiOS ؛ مصطلح الـ «VPN» يشير لاختصار لـ Virtual Private Network أو «الشبكة الخاصة الافتراضية»، وهى عبارة عن شبكة تستطيع الاتصال بها عن بعد للوصول إلى الخدمات المحجوبة، دون الاستعانة بالشركة مقدمة خدمات الإنترنت والسيرفر وذلك بهدف تجاوز الرقابة.
ورغم عدم قانونية ذلك فى بعض البلدان إلا ان ظاهرة استخدام تلك التقنية اصبح ملفتا خلال العامين الماضيين، فقد اصبحت هذه التطبيقات مجانية وفى متناول الجميع الذين لا يعلمون انها قد تؤذيهم؛ فإنك عندما تقوم بالاتصال بالإنترنت عبر VPN تصبح مختفيا عن الأنظار، فالاتصال بالإنترنت يقوم بين 3 أطراف المستخدم والوسيط أو الشركة مقدمة خدمات الإنترنت والسيرفر، فعندما تقوم بالاتصال عن طريق VPN تتصل بالسيرفر دون المرور على الوسيط وحتى عندما تقوم بانشاء اتصال «فى بى ان» فبذلك اصبحت متخفيا بعيدا عن الانظار وذلك عن طريق تغيير عنوان الـ IP إلى عنوان آخر وهمى فى دولة أخرى غير المتصل منها وبالتالى تستطيع فتح جميع الخدمات والمواقع المحظورة فى بلدك ولا تستطيع شركة الاتصال المزودة لخدمة الانترنت لديك الاطلاع على نشاطاتك عبر الانترنت بسبب وجود ip وهمى.
كما يمكن أن تفتح المواقع المحظورة داخل نطاقك الجغرافي، لأن الـ IP الخاص بك تغير إلى دولة أخرى وتفتح لك جميع الخدمات الموجودة بهذه الدولة.
تطبيقات مسئولة
وبحسب الكثير من خبراء الأمن السيبرانى فأن هذا النوع المجانى منها قد يسهل اختراق خصوصية المستخدم رغم انه قد يوفر لك سرعة إنترنت أعلى وتكلفة أقل من تلك التى تحصل عليها.
وأكد الخبراء ان هذه التطبيقات مسئولة عن البطء الذى قد يصيب سرعات الانترنت كونها تقوم بتحديد السرعات للمشتركين فيها بـ 2 ميجا كحد أقصى لكى تتمكن من تخديم أكبر عدد ممكن من المستخدمين، كما تساهم برامج الـ «VPN» المجانية بإرسال الفيروسات للأجهزة التى تستعملها وتسهل عملية التجسس على البيانات واختراق اجهزة المستخدمين.
وعلى الرغم من أن تكنولوجيا VPN تم تطويرها بالأساس لتمكين موظفى الشركات من الاتصال بشكل آمن بشبكات مكان العمل من أجل الوصول إليها عند تواجدهم خارج المكتب، فإن اتصالات VPN تستخدم الآن فى المقام الأول لإخفاء النشاط على الإنترنت، وتجاوز الأجهزة الرقابية، بالإضافة إلى تمكين الوصول إلى المواقع المحجوبة التى تهتم بنشر الأكاذيب والشائعات عن البلاد أبرزها مواقع قناة الجزيرة، ووكالة الأنباء القطرية، وصحيفتى الوطن، والعرب القطريتين، ومدى مصر، ومصر العربية، وعربى 21، والشعب، وقناة الشرق، علاوة على فتح الكثير من المواقع الاباحية الممنوع تداولها فى مصر.
إخفاء الآثار
كانت السلطات الإماراتية قد حذرت فى وقت سابق مواطنيها والمقيمين بها من استخدام خدمات VPN لإخفاء أثارهم على الإنترنت أو إخفاء رقم IP الخاص بهم ؛ كما حذرت ألمانيا مواطنيها من تجسس مسئولى شبكات vpn فى تركيا، الأمر الذى يجعلنا ننظر بعين الاهتمام لهذه الظاهرة التكنولوجية التى تفشت فى الفترة الاخيرة.
وفى هذا الصدد قال المهندس إسلام غانم، استشارى تقنية معلومات، إن vpn هو اختصار «Virtual Private Network» وتعنى شبكة خاصة افتراضية، تعمل على تغيير رقم الدخول إلى الإنترنت لإيهام السيرفر بأن التصفح يتم من خارج الدولة وخلق شبكة افتراضية ؛ وأوضح ان المواقع على الإنترنت تعرف من خلال أنظمة فى الشبكات لها رقم يسمى IP وتلجأ عدد من الدول إلى حظر الرقم الشبكى IP لمنع الدخول على مواقع تمثل خطرا مثل مواقع الجماعات الإرهابية أو التى تبث مواد تضر بالأمن القومي.
وتابع: "لذلك بدأ يلجأ عدد من مستخدمى الإنترنت باستخدام برامج باشتراكات شهرية أو بمجموعة من الخطوات المجانية لإيهام السيرفر أن الدخول إلى الإنترنت من خارج الدولة؛ واختتم بأن مؤخرا بدأت تظهر عدد من البرامج المجانية لتصفح الإنترنت تستخدم التخفى بغرض الدخول إلى المواقع المحجوبة".

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف