لغز كورونا يحير العلماء .. هل كانت الثعابين سبب انتشار الفيروس القاتل

مواضيع مفضلة

لغز كورونا يحير العلماء .. هل كانت الثعابين سبب انتشار الفيروس القاتل






في ظل تفشي فيروس كورونا الجديد بعدد من الدول خاصة الصين، تتحدث التقارير الإعلامية عن مصدر ذلك الفيروس القاتل الذي راح ضحيته 56 شخصًا في الصين.


يشير موقع "بيزنس إنسايدر" إلى انتشار كورونا في نحو 11 دولة غير الصين مثل تايلاند وفرنسا، اليابان، كوريا الجنوبية، ماليزيا، كندا، الولايات المتحدة، سنغافورة، وغيرها، لكن معظم التقديرات ترجح انتشار الفيروس عن طريق الحيوانات.


ويضيف في تقريره، أنه تم تحديد نوعين من الحيوانات التي يمكن أن تكون السبب في انتشار هذا المرض المعدي، حيث يعتقد العلماء أن "الخفافيش" أو الثعابين قد تكون هي المسؤولة عن ذلك.


ويرجح علماء صينيون أن الوباء انتقل من الخفافيش إلى أنواع معينة من الثعابين، ومنها إلى البشر، مشيرين إلى تقارير صينية تؤكد بدء انتشار المرض من سوق في مدينة ووهان، التي شهدت أول حالة إصابة بهذا المرض، خاصة وأن أنواعا من الثعابين كانت معروضة للبيع في هذا السوق.


ويرى العلماء وجود صلة بين الفيروس الجديد من سلالة فيروس "سارس" والخفافيش التي دائما ما كانت مصدرا لعدد من الأوبئة نظرا لأنها تحمل الفيروسات المسببة للوباء، فقبل ذلك كانت الخفافيش مصدر وباء إيبولا ومتلازمة الالتهابات التنفسية الحادة وغيرها.


ونقل الموقع عن مجموعة من الخبراء في مجلة علم الفيروسات قولهم إن الفيروس يعتقد أنه انتقل من الخفافيش إلى الثعابين وتحديدا نوع "كوبرا" وهي من قامت بنقل العدوى للبشر أثناء بيعها في السوق.


ويقول الموقع إن الطريقة الوحيدة للتأكد من مصدر الفيروس هي أخذ عينات من الحمض النووي من الحيوانات التي تباع في هذا السوق ومن الثعابين والخفافيش البرية في المنطقة.


من جانبها أعلنت السلطات الصينية التوصل لدواء مضاد لفيروس "كورونا" المتفشي في البلاد، والذي أسفر عن مقتل 56 شخصا وأكثر من ألف إصابة.


وأكد رئيس المعهد الوطني لمكافحة الأمراض الفيروسية، التابع للمركز الصيني لمكافحة الأمراض والوقاية منها، أن "المركز قد شرع في تطوير لقاحات مضادة لفيروس كورونا الجديد (2019-إن.سي.أو.في)"، وفقا لوكالة "شينخوا" الصينية.


من جانبه، قال وزير الصحة الصيني، ما خياووي، إن قدرة فيروس "كورونا" الجديد على الانتقال بالعدوى تزداد قوة، وإن عدد الإصابات يمكن أن يستمر في الارتفاع.


وأكدت الصين، في وقت سابق، إصابة 1975 شخصا بفيروس كورونا الجديد، في الوقت الذي ارتفع فيه عدد الوفيات بسبب هذا الفيروس إلى 56.

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف