قصة وحكمة: الوزير بدينار واحد

مواضيع مفضلة

قصة وحكمة: الوزير بدينار واحد



جاعَ فنانٌ عربيٌ من قلة العمل، فقرَّرَ صُنع ثماثيلَ صغيرةً وبَيعها في الشارع، شَكَّلَ تمثالاً أسماه "الوزير"، ونادى عليه بالسوق: الوزيرُ بدينار، أسرِعوا قبل نفاذ الوزراء، فأغارت عليه دوريةُ مخابرات، لم يسأله الضابط عن جوعه، بل مِمَّ تصنعُ هذا التمثال؟ فهو رخيص...!

أجابه من الرمل والماء وشيء من مخلفات النفايات، خذوه فاضربوه قال الضابط للجنود، ففعلوا كما تفعل البهائم، ثم أَطلَقوه، ليعود بعد أيامٍ إلى السوق، وهذه المرة مع تمثالٍ أسماه "الفنان" يبيعه أيضاً بدينارٍ واحد، عاد إليه الضابط وسأله: الآن مِمَّ صَنعتَ تمثالَ "الفنان"؟ أجابه من الرمل والماء، فسأله الضابط: ولماذا بدون نفايات؟ فردّ عليه: لو أَضَفتُ على الخلطة نفايات لصار "وزيراً" يا سيدي...!

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف