‎«ستموت في العشرين».. بصالة سينما عقيل‎

مواضيع مفضلة

‎«ستموت في العشرين».. بصالة سينما عقيل‎






يحط فيلم “ستموت في العشرين”، بعد مشاركته في العديد من المهرجانات، رحاله في دبي، في سينما عقيل، لمدة أسبوعين، ابتداءً من 3 وحتى 16 يناير (كانون الثاني) المقبل.

والفيلم من إخراج أمجد أبو العلاء، وهو أول فيلم روائي سوداني منذ 20 عامًا في السودان.

كما ستستضيف سينما عقيل حاقة مناقشة مع المخرج أمجد أبو العلاء والسيناريست يوسف إبراهيم، بإدارة الأستاذ إبراهيم استادي في ليلة الافتتاح يوم 3 يناير في تمام الساعة 7 مساءً.

وعرض الفيلم للجمهور العالمي في الدورة الـ 76 لمهرجان البندقية السينمائي الدولي، وحاز جائزة المهرجان (أسد المستقبل) لأفضل عمل أول.

كما عرض في الدورة الثالثة لمهرجان الجونة السينمائي، وحصل على جائزة نجمة الجونة الذهبية لمسابقة الأفلام الروائية الطويلة.

وحصل على جائزة التانيت الذهبي في مهرجان أيام قرطاج السينمائية نوفمبر 2019.

و أخذ الفيلم عن مجموعة قصصية للكاتب السوداني حمور زيادة (النوم عند قدمي الجبل)، وشارك في الكتابة فيه بالإضافة للمخرج الكاتب الإماراتي يوسف إبراهيم، و جرى تصويره في منطقة الجزيرة جنوب العاصمة السودانية الخرطوم، وهو من بطولة مصطفى شحاتة وإسلام مبارك، بثينة خالد، طلال عفيفي، بونا خالد، مازن أحمد، ومحمود السراج، و الفيلم إنتاج شركتي ترانزيت فيلمز وفيلم كلينك وشركات أخرى، وبتمويل مشترك من السودان ومصر وألمانيا والنرويج وفرنسا.

ويحكي الفيلم قصة (مزمل) شاب ولد في قرية سودانية تنتشر فيها الأفكار الصوفية، وتصله نبوءة أنه سيموت عندما يبلغ 20 عام، فيقضي (مزمل) أيامه في قلق وترقب وخلال ذلك يلتقي مع مصور سينمائي متقدم في العمر، ثم تتابع أحداث الفيلم كما ورد في 24ae.

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف