السبب وراء رفض سائقو أوبر الرحلات المدفوعة بالبطاقة الائتمانية

مواضيع مفضلة

السبب وراء رفض سائقو أوبر الرحلات المدفوعة بالبطاقة الائتمانية




السبب وراء رفض سائقو أوبر الرحلات المدفوعة بالبطاقة الائتمانية



قال سائقون يعملون مع أوبر، إن سبب رفضهم للرحلات المدفوعة بالبطاقات الائتمانية "الكريديت كارد"، يرجع إلى عدة أسباب منها تأخر تحصيل المستحقات لعشرة أيام في المتوسط، في الوقت الذي يحتاجون فيه إلى سيولة يومية من أجل تغطية مصروفات سياراتهم والتزاماتهم اليومية.
وبدأت شركة أوبر للنقل الذكي، تعديل سياستها الخاصة بقبول الرحلات للسائقين، وذلك منذ يوم الاثنين الماضي 16 ديسمبر.
وأرسلت الشركة رسالة عبر البريد الإلكتروني والتطبيق للسائقين تبلغهم فيها، أنها ستوقف حساب السائق الذي يلغي قبول الرحلات المدفوعة بالبطاقات الائتمانية "الكريدت كارد" بشكل متكرر.
وبررت الشركة تعديل سياستها مع السائقين الرافضين للرحلات المدفوعة مقدما "كريدت" لما له من أثر سلبي على التطبيق ومصداقية الشركة، بسبب تكرار إلغاء الرحلات من جانب السائق.
وقال مصطفى خالد أحد الشركاء السائقين بشركة أوبر، لمصراوي، إن السبب الرئيسي لرفض المشاوير المدفوعة ببطاقات الائتمان "كريدت كارد"، هو أن هذه المبالغ المستحقة عن هذه الرحلات يتم تحصيلها من الشركة "كاش" بعد فترة تتراوح بين 8 و12 يوما.
وأضاف خالد أن كل سائق لديه مصروفات يومية متعلقة بالسياراة بداية من البنزين، بالإضافة إلى المصروفات الشخصية اليومية واحتياجات المنزل، وهو ما يجعله لا يحصل مبالغ مالية مجدية خلال يوم عمله.
وذكر أن الرحلات المدفوعة ببطاقات الائتمان أو الترويجية "برومو كود" تستحوذ على نسبة أكبر من طلبات العملاء اليومية، مقارنة بالمدفوعة "كاش"، وهو ما يجعل السائق في كثير من الأحيان يسدد احتياجات السيارة من بنزين ومصاريف صيانة من ماله الخاص حتى يحين موعد التحصيل.
وتقوم شركات النقل الذكي" أوبر - كريم" بعمل مقاصة أسبوعية لحساب السائق، بحيث يتم خصم عمولة الشركة من الأموال الموجودة في حسابه، والتي تكون جراء تحصيل رحلات ببطاقات الائتمان، ويحصل السائق على الفارق "كاش" من خلال وكلاء أوبر أو ماكينات فوري.
واتفق سائق آخر طلب عدم ذكر اسمه، مع ما قاله خالد، وأوضح أن المقاصة تتم كل 10 أيام تقريبا، وهو الأمر الذي يكلف السائق مصاريف يومية ومصاريف السيارة، خاصة أن 70% من الرحلات اليومية تكون باستخدام بطاقات الائتمان.
واقترح السائق حلا يرى أنه يرضي جميع الأطراف قائلا "ممكن مثلا الشركه توجه 5 رحلات (كريدت كارد) لكل سائق في اليوم كحد أقصى".
وأشار إلى أنه مع تنفيذ هذا المقترح سيصبح لدى كل سائق نسبة كافية من الرحلات "الكاش" التي توفر السيولة اليومية الضرورية لاحتياجاته واحتياجات السيارة، على أن يسدد السائق مبلغا يوميا من خلال "فوري" تحت حساب عمولة الشركة وضريبة القيمة المضافة، حتى موعد إجراء المقاصة بنهاية كل أسبوع.

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف