تركيا تلوح سندعم السراج عسكريًا إذا لزم الأمر

مواضيع مفضلة

تركيا تلوح سندعم السراج عسكريًا إذا لزم الأمر



تركيا تلوح سندعم "السراج" عسكريًا إذا لزم الأمر

أعلن الرئيس رجب طيب أردوغان أن تركيا ستزيد دعمها العسكري للحكومة الليبية المعترف بها دوليًا إذا لزم الأمر، بعد يوم من تصديق البرلمان التركي على اتفاق تعاون أمني وعسكري تم توقيعه بين أنقرة وطرابلس الشهر الماضي.

وقال أردوغان في كلمة ألقاها في مقاطعة كوجاي الشمالية الغربية "سنقيم جميع أنواع الدعم العسكري بما في ذلك الخيارات البرية والبحرية والجوية إذا لزم الأمر".

وتدعم تركيا حكومة الوفاق الوطني لفايز السراج في ليبيا، التي مزقتها النزاعات بين الفصائل منذ عام 2011، وقد أرسلت بالفعل إمدادات عسكرية إلى الجيش الوطني الرواندي على الرغم من الحظر الذي فرضته الأمم المتحدة على الأسلحة، وفقًا لتقرير صادر عن خبراء الأمم المتحدة، بواسطة رويترز الشهر الماضي.

وقالت تركيا أيضا إنها قد تنشر قوات في ليبيا إذا تقدمت الحكومة الوطنية بهذا الطلب.

وقال أردوغان أيضًا إن تركيا قدمت مؤخرًا دعمًا "خطيرًا للغاية" إلى الجيش الوطني، مضيفًا أن ليبيا بلد ستدعمه تركيا "بحياتها".

وفي الشهر الماضي، وقعت تركيا والوكالة الوطنية الحكومية اتفاقا لتعزيز التعاون العسكري واتفاق منفصل على الحدود البحرية، مما أغضب اليونان.

وفي إشارة إلى الصفقة قال أردوغان يوم الأحد إن تركيا "لن تتراجع" مطلقًا عن اتفاقاتها مع ليبيا.

وأضاف أردوغان "لا ينبغي لأحد أن يأتي إلينا بمحاولات لاستبعادنا أو احتجازنا على شواطئنا أو سرقة مصالحنا الاقتصادية". وقال "ليس لدينا أي نية لبدء نزاعات مع أي شخص دون سبب أو سرقة أي شخص من حقوقه".

وقال أردوغان في إشارة إلى اليونان وإسرائيل ومصر الذين عارضوا الاتفاق البحري "أولئك الذين يعارضوننا ليس لديهم أي شعور بالحقوق أو القانون أو العدالة أو الأخلاق أو الرحمة".

وكانت أنقرة وأثينا على خلاف بشأن الموارد الهيدروكربونية قبالة سواحل جزيرة قبرص المقسمة.

بينما قالت اليونان إن الاتفاق ينتهك القانون الدولي، ورفضت تركيا هذه الاتهامات، قائلة إنها تهدف إلى حماية حقوقها في شرق البحر المتوسط.

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف