قصة غريبة: تربية الحجارة بدل الكلاب

مواضيع مفضلة

قصة غريبة: تربية الحجارة بدل الكلاب




في إحدى ليالي سنة 1975، كان رجل يدعى "غاري داهيل" يستمتع بالشرب برفقة أصدقائه الذين كانوا يتذمرون حول كل الوقت والمجهود الذي يتطلبه الاعتناء بحيواناتهم الأليفة، لذا راح "غاري" يلقي الدعابات حول الموضوع، ومن بينها كيف أنه من المريح جداً اقتناء حجر وتربيته كحيوان أليف ذلك أنه لن يكون في حاجة لأي رعاية أو عناية من أي نوع.

لقد كانت تلك فكرة غبية نابعة عن دماغ مسموم بالكحول، لكن عندما محّصها "غاري" في دماغه جيداً في صباح اليوم التالي، رأى أن فيها بعض النفع. لذا قام بجمع أحجار ملساء من شاطئ "روزاريتو" في المكسيك، وهو الأمر الذي لم يكلفه بنساً واحداً، ثم كتب "دليل مالك" ساخر يتألف من 32 صفحة بعنوان: "كيف تربي حجرك الأليف وتعتني به"، الذي جاءت فيه تعليمات حول كيفية تربية الحجر الأليف والاعتناء به.
قام "داهل" بعد ذلك بوضع الحجر والدليل داخل صندوق مصنوع من القش ثم راح يسوق لكل صندوق على حدى بمبلغ 3.95 دولاراً. بيعت هذه الصناديق والحجارة داخلها بسرعة كبيرة بينما راح الناس يتهافتون عليها مثل المحمومين، وكما يصف "داهل" نفسه الأمر لاحقاً خلال حوار صحفي معه: "لقد كنت الوحيد الذي اقتنع بفكرتي، كانت زوجتي تعتقد أنني مجنون، الكثير من أصدقائي اعتقدوا أنني مجنون. وقد نجح الأمر بالفعل".
لم يدم هوس اقتناء الحجارة "الأليفة" سوى بضعة أشهر، لكن في غضون شهرين ونصف فقط، تمكن "داهل" من بيع مليون ونصف مليون "حجراً أليفاً"، وقبل أن يمضي وقت طويل وتضمحل موضتها، بيعت 5 ملايين نسخة عنها، وأصبح "غاري داهل" مليونيراً بفضل ذلك.

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف